جفاف البشرة في فصل الشتاء.. أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه

أيمن صوالحة
أيمن صوالحة
متنبئ جوي- مستشار شركة طقس العرب في توقعات المملكة الأردنية الهاشمية
2018/02/06 م ، 1439/5/20هـ
 جفاف البشرة في فصل الشتاء..  أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه
تعبيرية

طقس العرب- يمتاز فصل الشتاء عادةً بانخفاض درجات الحرارة وظهور الغيوم وبانخفاض قيم الاشعاع الشمسي الواصلة لسطح الأرض بما فيها الأشعة فوق البنفسجية الضارة بالجلد، مما قد يوفر حماية لجسم الإنسان منها.

 

لكن، قد يترافق ذلك بانخفاض قيم الرطوبة النسبية في الجو وإجراءات يقوم بها الإنسان من أجل تدفئة جسمه، التي من شأنها أن تسبب جفافًا إضافيًا في الجلد، وقد تُساهم هذه العوامل في ظهور أو تحفيز "هجمات" بعض الأمراض الجلدية المعروفة كالأكزيما.

 

ما هي النصائح الطبية التي نستطيع من خلالها تخفيف مشكلة جفاف الجلد في فصل الشتاء؟

 

- استشارة طبيب الأمراض الجلدية، من أجل التأكد من سبب هذا الجفاف في الجلد، واستثناء بعض الأمراض الجلدية أو حتى الباطنية المسببة له، حيث يقوم الطبيب المختص بكتابة "وصفة طبية" مناسبة بحسب طبيعة وأسباب الجفاف لدى الشخص. تشمل، على الأقل، إضافة كريمات "مُرّطبة" نوعية، وتحديد كيفية وتكرار وضعها على الجلد لفترة زمنية محددة.

 

- في الأجواء المشمسة شتاءً، يجب وضع "واقي من أشعة الشمس الضارة"، حيث وبخلاف ما هو مُتعارف، تستمر الأشعة فوق البنفسجية الضارة بالوصول إلى الأرض بالرغم من تراجع قيمها مقارنة بفصل الصيف، ولما لـ"واقي الشمس" من فوائد إضافية بضمان ترطيب الجلد لفترات أطول خلال النهار.

 

- في بعض الحالات الشديدة من جفاف الجلد، ننصح بإضافة جهاز Humidifier وهو جهاز يقوم بتبخير الماء لزيادة نسب الرطوبة داخل المنزل. حيث تقوم أجهزة التدفئة وخاصة المركزية بتقليل نسب الرطوبة في المنزل إلى حد كبير، وما لذلك من أثر في زيادة جفاف الجلد، إذ تقوم الحرارة المرتفعة نسبيًا بفعل التدفئة وقلة الرطوبة النسبية، على حدوث "اعتلال" في تكوين بعض الأحماض الدهنية في البشرة، وبالتالي جعلها أكثر جفافًا.

 

- ننصح بعدم الاستحمام اليومي وبمياه حرارتها دافئة لفترة تزيد عن 15-20 دقيقة، كذلك ننصح بإضافة الكريمات المُرطبة فورًا بعد الاستحمام.

 

- وفي كامل أوقات السنة، ننصح بشرب كمية الماء المناسبة لكل شخص وفقًا لحاجاته اليومية، كذلك بالإكثار من تناول الخضار والفاكهة، لما لها من الأثر الإيجابي بوقاية الجلد من الجفاف.

 

وينبغي الحفاظ على رطوبة الجلد في الأجواء الباردة والجافة، ما قد يساهم بالتخفيف من وطأة وتكرار "هجمات" الأمراض الجلدية التي تزداد شتاءً عادة مثل الإكزيما أو الصدفية.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

العراق مناطق العراق

أبو صخير جزين بغداد تكريت بلد بيجي سامرّاء طوزخورماتو الدُجيل أميرلي الحويجة أبو غريب التاجي الطارمية الكرخ كرادة الكاظمية مدينة الصدر الرشيد بعقوبة المقدادية خانقين نهر الرُز الخالص جلولا خرنابات قرية أبو صيدا بُهرز مندلي كفري الكوت العزيزية الحي الصويرة العمارة المجر الكبير البصرة البصرة القديمة الفاو الحارثة الزبير إم قصر شـط العرب واسط الناصرية الشاطرة نهاية الفهود الزهايرية زليمات السماوة الرميثة الخضر الحربي جابر البيجاي الديوانية عفك الشامية الشنافية غماس الحمزة الدغارة الحلة المسيب القاسم سدة الهندية زيدان الخلف المدائن المحاويل الهاشمية المشروع اللطيفية الحصوة الإمام الشوملي كربلاء شثاثة عنق عوينات المستاريحية النجف الكوفة الحيرة المشخاب واقسة الرمادي الفلوجة القائم هيت حديثة الحبانية الخالدية الوليد الرطبة البغدادي الكرابلة كبيسه النخيب الرحالية الصقلاوية رواة العامرية بروانة الكرمة الحقلانية حصيبة الشرقية الموصل تلعفر الحضر تل كيف سنجار قارة قوش دهوك زاخو دركار عقرة سرسنك العمادية باتيل سينا زريزا زيوا بيراموس زينتا شولى أربيل مخمور شقلاوة صلاح الدين كوي سنجق راوندوز عنكاوا زيارات زورت كركوك تتازة خرماتو طقطق دبس قرية الزرايى روزبياني زنقانا زندانه السليمانية رانية حلبجة دوكان بنجوين خرمال جمجمال سراي زودان المحمودية بغداد القديمة ككلة عانه الأنبار بابل سوران جبل ازمر