هذا هو سبب سيلان الأنف أثناء البرد

مثنى حزيّن
مثنى حزيّن
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
2018/01/03 م ، 1439/04/16هـ
هذا هو سبب سيلان الأنف أثناء البرد
تعبيرية

موقع طقس العرب - هل تساءلت يوما لماذا يسيل أنفك عندما يكون الطقس باردا؟ إنه أمر شائع للغاية، إذ يحدث لحوالي 50-90% من الناس.

 

 

وفي حديث مع The Conversation، قام كبير المحاضرين في جامعة كوينزلاند، ديفيد كينغ، بتوضيح حالة سيلان الأنف، التي يُطلق عليها اسم "التهاب الأنف الناجم عن البرد"، أو "الأنف المتزلج".

 

 

ويقول ديفيد إن درجة الحرارة المنخفضة تؤدي إلى رد فعل تلقائي في الأنف، وذلك لجعل الهواء الذي نستنشقه دافئا ورطبا، بحيث لا يسبب تهيج الخلايا عندما يصل إلى الرئتين.

 

 

وأضاف موضحا: "عند استنشاق الهواء من خلال الأنف في درجات الحرارة شديدة البرودة، عادة ما يكون الهواء في الجزء الخلفي من الأنف حوالي 26 درجة مئوية، ولكن يمكن أن تصل إلى 30 درجة مئوية. وعادة ما تكون رطوبة الهواء في الجزء الخلفي حوالي 100%، بغض النظر عن مدى برودة الهواء، وهذا يدل على أن الأنف فعال جدا في التأكد من أن الهواء يصبح دافئا ورطبا قبل أن يصل إلى الرئتين".

 

 

ويذكر أن الهواء البارد والجاف يحفز الأعصاب داخل الأنف، لإرسال تنبيه إلى الدماغ الذي يستجيب عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الأنف، وبذلك تقوم الأوعية الدموية المتوسعة بتسخين الهواء.

 

كما يتم تشغيل الأنف لإنتاج المزيد من الإفرازات عن طريق الغدد المخاطية، من أجل توفير الرطوبة اللازمة للهواء القادم من خارج الجسم.

 

 

ويحفز الهواء البارد والجاف خلايا الجهاز المناعي (الخلايا البدينة) في الأنف، حيث تنتج المزيد من السائل فيه، لجعل الهواء أكثر رطوبة. ويُقدر أنه يمكن أن يفقد الإنسان ما يصل إلى 300-400 ميللي من السوائل يوميا، من خلال الأنف أثناء تأدية هذه الوظيفة.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن تسخين الهواء في تجاويف الأنف يعني أن البطانة (الغشاء المخاطي) تصبح أكثر برودة من درجة جرارة الجسم الأساسية. وفي الوقت نفسه، يتبخر الماء لجعل الهواء رطبا.

 

 

ويؤدي تبخر الماء، الأمر الذي يتطلب كميات كبيرة من الحرارة، إلى انتقال الحرارة من الأنف، ما يجعله أكثر برودة. وردا على ذلك، يزداد تدفق الدم إلى الأنف، لتسخين الهواء المتنفس مقابل فقدان حرارة الأنف (استجابة الجسم الطبيعية للبرد تتمثل في تحويل الدم إلى الأوعية العميقة، ما يخفف حرارة الجلد).

 

 

لذلك فمن الصعب تحقيق التوازن للحصول على كمية صحيحة من الحرارة والرطوبة، التي فقدت من الأنف.

 

 

وعندما تكون الآلية التعويضية مفرطة في النشاط، والرطوبة زائدة عن الحاجة لترطيب الهواء البارد، فإن السيلان يبدأ من الأنف.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

العراق مناطق العراق

بغداد تكريت بلد بيجي سامرّاء طوزخورماتو الدُجيل أميرلي الحويجة أبو غريب التاجي الطارمية الكرخ كرادة الكاظمية مدينة الصدر الرشيد بعقوبة المقدادية خانقين نهر الرُز الخالص جلولا خرنابات قرية أبو صيدا بُهرز مندلي كفري الكوت العزيزية الحي الصويرة العمارة المجر الكبير البصرة البصرة القديمة الفاو الحارثة الزبير إم قصر شـط العرب واسط الناصرية الشاطرة نهاية الفهود الزهايرية زليمات السماوة الرميثة الخضر الحربي جابر البيجاي الديوانية عفك الشامية الشنافية غماس الحمزة الدغارة الحلة المسيب القاسم سدة الهندية زيدان الخلف المدائن المحاويل الهاشمية المشروع اللطيفية الحصوة الإمام الشوملي كربلاء شثاثة عنق عوينات المستاريحية النجف الكوفة الحيرة المشخاب واقسة الرمادي الفلوجة القائم هيت حديثة الحبانية الخالدية الوليد الرطبة البغدادي الكرابلة كبيسه النخيب الرحالية الصقلاوية رواة العامرية بروانة الكرمة الحقلانية حصيبة الشرقية الموصل تلعفر الحضر تل كيف سنجار قارة قوش دهوك زاخو دركار عقرة سرسنك العمادية باتيل سينا زريزا زيوا بيراموس زينتا شولى أربيل مخمور شقلاوة صلاح الدين كوي سنجق راوندوز عنكاوا زيارات زورت كركوك المحمودية